في أعقاب افتتاحها في 11 مارس بدعم من المعهد الفرنسي بمصر، يتواصل انعقاد النسخة الثامنة من روزناما حتى 8 إبريل 2021: ويقدم الحدث 34 عملا قامت باختيارهم من بين 500 مرشح لجنة تحكيم مكونة من فنانين محترفين مصريين ذائعي الصيت.

وتعرض الأعمال بـ Medrar for Contemporary Art وبالـ Contemporary Image Collective (CIC).

وتعد روزناما مسابقة ومعرضا للفن المعاصر، تقوم من خلالهما بتشجيع الممارسات الفنية التجريبية والمبتكرة. وتنفتح هذه المسابقة وهذا المعرض على أشكال الفن البصري كافة، بما يتيح لهما تكوين منصة للفنانين المصريين الشباب لمن هم أقل من 35 عامًا. وسوف يحصل أفضل هؤلاء الفنانين على جائزة تسمح له بالتنقل الدولي والاندماج المهني في الصناعة الإبداعية. ويدعم المعهد الفرنسي بمصر روزناما، إذ سيستفيد أحد الفنانين الواقع عليهم الاختيار بإقامة لمدة 3 أشهر بالمدينة الدولية للفنون المرموقة بباريس.

وتعد الفنون البصرية (فنون تشكيلية، فن رقمي، تصوير فوتوغرافي، رسم، نحت، …) أحد محاور التدخل الرئيسة للمعهد الفرنسي بمصر. ويدعم المعهد كما يصاحب الساحة الفنية الصاعدة ويعمل على تشجيع تنقل الفنانين واندماجهم في الصناعة الإبداعية من خلال برامج دعم وإقامات وتعاون بين الأطراف الفاعلة الفرنسية والمصرية.

 

ومن أجل دعم التعاون الفني الفرنسي المصري، يدعم المعهد الفرنسي بمصر سنويًّا وجود المهنيين والفنانين الفرنسيين في قلب الفعاليات المرموقة المخصصة للفنون البصرية في مصر، مثل: Cairo Photo WeekCairotronica  – Art d’Egypte.

 

ومن بين الفنانين المدعووين: المصورين الفوتوغرافيين دوني دايو وماري سومالا (CPW 2021) وكوميسيرة المعرض أوليمات جييه (Cairotronica 2021)، الفنانين المعاصرين جوتييه لو روزيك، أرنا لافون، ساندرين دومييه (Cairotronica 2018)، جي آر (Art d’Egypte 2021).

ومن أجل تشجيع التنقل، يدير المعهد الفرنسي بمصر ويكفل استدامة برامج الإقامة: فيلا شامبليون والبحر المتوسط المخصصة للفنون البصرية. على سبيل المثال: في عام 2019، أجرت إزميريلدا كوسماتوبولوس إقامة في القاهرة، أعقبها معرض بدرب 1718 (Darb 1718)، وفي عام 2020، أجرت لور كاتوجييه إقامة ومعرض ببساريا (B’sarya) في الإسكندرية. وفي الاتجاه المعاكس، سوف يتوجه المصور الفوتوغرافي الفنان روجيه أنيس إلى مارسيليا في إطار إقامة بالفريش بال دي مى (Friche Belle de Mai) في صيف 2021.

وفي إطار برنامج الإقامة الذي يديره سنويًّا المعهد الفرنسي بمصر بالاشتراك مع المدينة الدولية للفنون (l’Institut français de Paris et la Cité internationale des arts)، يتم اختيار فنانين مصريين بدعم من المعهد الفرنسي بمصر لتنمية مشروع بحثي وإبداعي في باريس، في التخصصات كافة. وفيما بين 2018 و2021، قام 6 فنانين من بين 9 (تيريز أنطوان، آية طارق، آدم شعلان، آية سيد، شاسا دغادي، ابراهيم المولى) بإنجاز مشروع خاص بالفن البصري.

 

وبالإضافة إلى ذلك، بادر المعهد الفرنسي بمصر بإقامة مشروعات واسعة النطاق مثل: حكاوي، قصص من مصر المعاصرة في عام 2019. وهذا المعرض المُنتج من قبل المعهد الفرنسي بمصر في إطار Biennale des photographes du monde arabe contemporain قد قدم رؤى مرهفة وملتزمة تتناول المجتمع المصري المعاصر لـ16 مصور فوتوغرافي مصري بالمدينة الدولية للفنون بباريس.

 

ومن خلال هذه الأعمال كافة، يعمل المعهد على دفع ومواصلة وتعزيز الروابط بين الأطراف الفاعلة الثقافية لضفتي حوض البحر المتوسط.