نوع المشروع: موقع الكتروني وتجربة تفاعلية

الشركاء:      مكتب آركينوس للعمارة

جمعية أصدقاء متحف قصر المنيل

المعهد الفرنسي بمصر

الممولين:     المعهد الفرنسي بمصر

جمعية أصدقاء متحف قصر المنيل

 

يعلن مكتب آركينوس للعمارة، بالنيابة عن داعمي وممولي المشروع، انطلاق التجربة الافتراضية التفاعلية “الحياة في صحراء المماليك بالقاهرة”. ويركز هذا الموقع الإلكتروني على منطقة غنية بشكل استثنائي بالتراث الثقافي المادي وغير المادي في المنطقة المعروفة ب “صحراء المماليك” والتي تحتوي على مقابر للمسلمين بنيت منذ من العصور الوسطى. وقد تطور هذا الحي المليء بالمقابر، بالتوازي مع تطور المدينة نفسها، ويعرف في بعض المصادر الأجنبية ب “مدينة الموتى”. وقد عرف هذا الحي بأنه منطقة مقابر وحي سكني في نفس الوقت، إلا أنه يضم بين حدوده مجتمع حي بشكل مبهر.

ويشرح هذا الموقع الجديد تاريخ المنطقة بثلاث لغات: الإنجليزية والفرنسية والعربية. وتشتمل مكوناته الرئيسة على خريطة تفاعلية، وصور وشرح تفصيلي بغرض إتاحة طرق مختلفة للتعرف على 32 موقع في نطاق هذا الحي، وتتنوع هذه المواقع ما بين المساحات المفتوحة والمباني الأثرية. وبالإضافة إلى الشرح التفصيلي والصور الفوتوجرافية، يمكن لمتصفح هذا الموقع التفاعلي استكشاف أربعة عشر موقعاً ضمن هذه المواقع من خلال صور فوتوجرافية تفاعلية ثلاثية الأبعاد، تلك الصور ثلاثية الأبعاد تحتوي على بعض النوافذ المنبثقة داخل الموقع والتي توفر المزيد من المعلومات والشرح التفصيلي. كما يوجد أيضاً فيلم وثائقي يأخذ المتصفح في جولة عبر المنطقة. جميع المعلومات الموجودة في الموقع ترتكز على دراسات وأبحاث دقيقة، بل انها تتضمن إكتشافات جديدة تزيد من فهمنا لهذا التراث الثقافي الغني الذي يمتد لقرون عديدة.

اختارت آركينوس للعمارة التركيز على هذه المنطقة بسبب اهتمام المكتب منذ زمن طويل بالبحث والتوثيق والحفاظ على التراث المادي والثقافي بحي صحراء المماليك. ويهدف هذا المشروع الجديد إلى الترويج للمنطقة وتغيير المفاهيم الخاطئة عن سكانها وتوفير معلومات عن الأنشطة الثقافية التي تفيد الزوار والمجتمع المحلي على حد سواء. وقد قدم المعهد الفرنسي بمصر دعماً سخياً للبحث وبناء الموقع، بينما دعمت جمعية أصدقاء متحف قصر المنيل الجزء المهتم بالمعلومات الخاصة بضريح الخديوي.

وقد بدأ مشروع “الحياة في صحراء المماليك” قبل بداية جائحة كورونا – كوفيد 19، ولكن زادت أهميته وضرورة وجوده بشكل كبير بعدها، حيث فرضت القيود الكبيرة على التنقل بسبب إجراءات التباعد الاجتماعي، مما جعل هناك رغبة أكبر في إنتاج الزيارات الافتراضية للمواقع الثقافية. وسيتم إطلاق المشروع في 18 إبريل 2021.

تم إنتاج هذا الموقع الإلكتروني والتجربة الافتراضية “الحياة في صحراء المماليك” في القاهرة، في الفترة بين ديسمبر 2020 – فبراير 2021، وهو مشروع ممول من المعهد الفرنسي بمصر، بإسهام من جمعية أصدقاء متحف قصر المنيل. ونفذ المشروع مكتب آركينوس للعمارة بالتزامن مع مشروع “تراث من أجل الأحياء في صحراء المماليك” الممول من الاتحاد الأوروبي ومؤسسة دروسوس. كما يتقدم مكتب آركينوس للعمارة بالامتنان إلى مساهمات العديد من المانحين الآخرين.